وزيرالتربيةالاتحادي : 3 مليون طفل خارج المدرسة

عدد البروفسير محمد الأمين أحمد التوم وزير التربية والتعليم الإتحادي لدي مخاطبته بقصر الضيافة بمدني ملتقي أصحاب المصلحة بالولايات الوسطي حول قضايا التعليم والذي جاء تحت شعار (من أجل عملية تعليمية مستدامة) جملة من التحديات التي تواجه العملية التعليمية التي تشمل رداءة المنهج الذي لم يعطي إعتبار للأطفال المقصودين بالمنهج إضافة لوضع المعلم المهني والمادي وعدم الإهتمام براي أصحاب المصلحة في أمر التعليم وأكد الوزير حرص وزارته لخلق مجتمع ديمقراطي جديد يكفل لكل مواطن حق المشاركة الحقيقية في صنع القرار ووضع السياسات وإتخاذ القرار .. وكشف الوزير عن عن وجود 3 مليون طفل خارج المدرسة والضيق الشديد في مواعين التعليم الثانوي ودعا الوزير لضرورة قيام مجالس لاصحاب المصلحة في العملية التعليمية علي مستوي المحليات ليتكون منها مجلس الولاية ثم مجلس الاقليم ثم المجلس القومي بمشاركة كل محليات السودان الذي يهتم بالقضايا ذات الصبغة القومية مثل السلم التعليمي والإطمئنان علي توفر ميزانيات التعليم في المحليات لمقابلة نواقص التعليم إضافة لتحقيق العدالة في توزيع فرص التعليم وتعزيز الجهود لإستيعاب الأطفال في سن التعليم بنسبة 100% وتوفير خبراء التعليم ووضع معايير الأداء وعبر الوزير عن إشادته بجهود ولاية الجزيرة تجاه تحقيق مجانية التعليم وتهيئة البيئة المدرسية ودعم كل خطط وبرامج وزارة التربية والتعليم بالولاية وأكد على ضرورة تضافر الجهود الرسمية والمجتمعية لنهضة العملية التعليمية .. من جانبه عبر اللواء الركن أحمد حنان أحمد صبير والي ولاية الجزيرة المكلف عن فخره وإعزازه بإستضافة ملتقي الولايات الوسطي بمدني وأكد إلتزام ولايتة بتحقيق مجانية التعليم وإستيعاب كل الأطفال في سن التعليم في الفصول وتنفيذ موجهات وخطط وبرامج وزارة التربية والتعليم الإتحادية تجاه تصحيح مسار التعليم وتطبيق فنيات التعليم ودعا المشاركين في الملتقي للوصول لآفاق واسعة لنهضة وتطوير التعليم